هل تعتقدين أنه قد تمت خيانة أو تنحية القوى المناضلة لدمج السود والحقوق المدنية عند استلام رينكوست منصب رئيس المحكمة العليا في عهد ريغان خلال العقدين الماضيين؟ 

لقد تمت خيانة وعود هذه النضالات؛ لكنني لا أعتقد بأنه من المفيد أن نفترض أن أي أجندة تم تأسيسها في وقت ما في التاريخ تستطيع أن تدعي استمرار نجاحها إلى الأبد بناء على نجاحاتها الأولية. إن افتراض أن هذا النجاح باق وأنه سينجو من كل التغيرات والتحولات المستقبلية لهو افتراض مضلل.

لقد استطاعت حركة الحقوق المدنية الإتيان بتحولات سياسية هائلة؛ مما فتح الأبواب لفئات كانت مقصاة سابقا من الحكومة والشركات والتعليم والسكن وغيرها، لكن سلوك نهج الحقوق المدنية لا يمكنه لوحده التخلص من العنصرية البنيوية كما اعترف د. كينج قبل وفاته.

إن ما فعلته حركة الحقوق المدنية -كما يتبين لي- هو خلقها لأرضية جديدة تسمح بطرح أسئلة جديدة والتحرك في اتجاهات جديدة، لكن توقع أن وضع بعض السود ككولن باول وكونداليزا رايس في الحكومة سيعني تقدماً للمجتمع بأسره كان توقعاً مغلوطاً … لقد طالبت الحركة بالحق في الوصول، ولقد سمح للبعض بذلك؛ إلا أن تحدي القرن الواحد والعشرين ليس في المطالبة بفرص متكافئة في خدمة آلة الاستبداد، بل في التعرف على هذه البنى العنصرية وتفكيكها. هذه هي الطريقة الوحيدة التي يمكن من خلالها نشر وعد الحرية للجماهير.
– من كتاب أنجيلا ديڤيس Abolition Democracy 

Advertisements

رسالة لم تصل إلى يوسف فتح الله – عبدالرحمن منيف

مهمة كبيرة وخطيرة، ليكن الله في عونك، ومع ذاك تستحق المجازفة؛ لأن أهم مشكلة تواجه المنطقة العربية في الوقت الحاضر هي حقوق الإنسان. ما دامت هذه الحقوق غائبة، غير معترف بها، سيبقى الإنسان العربي مكبلاً عاجزاً. وسيبقى الوطن بالتالي مجرد مساحات جغرافية خاوية، والبشر فيه مجرد أرقام تماثل الأشباح. وسيكون الحكام مهما بلغ بطشهم دمى خائفة، معزولة، مثيرة للسخرية. وكل هذا يشكل خسارة للوطن؛ لأن وطناً بلا بشر أحرار لا يعني شيئاً هاماً في مقاييس الزمن الذي نعيشه.

أنت الآن تتصدى لمشكلة بالغة الأهمية وطبيعي أن تُقابل بعدم الفهم، بالإنكار، وربما بالإضطهاد، خاصة من الأنظمة؛ فالحاكم العربي اليوم لا يحتمل أية مناقشة، ولا يقبل أي رأي مختلف، فما بالك وأنت تحاول أن تنتزع منه شيئاً يعتبره حقاً خاصاً، أبدياً ومقدساً؟

ليس هذا فقط، إن قسماً من الذين نذرت نفسك للدفاع عنهم، لاستخلاص حقوقهم، لن يفهموك. وحتى الذين يفهمونك لن يستجيبوا بسهولة لدعوتك وقد يبلغ الأمر ببعضهم لمعاداتك! ستبقى، وربما لفترة طويلة، في وضع لا تحسد عليه نتيجة الخوف وسوء الفهم وعدم إمكانية التواصل، خاصة و أن الذين ”أدمنوا” العبودية لا يدركون ماهية الحقوق التي تنادي بها.

العزيز يوسف… تتذكر الأحلام الكبيرة التي ملأت أيامنا منذ الخمسينات، لقد تبددت هذه الأحلام كلها، وأصبحنا الآن مثل دون كيشوت، نحارب أوهامنا، خاصة بعد أن انعزلنا عن الناس و بعد أن خارت قوانا.

العلة فينا يا يوسف لأننا لم نفعل شيئاً صحيحاً في وقته. فعندما كانت الديمقراطية حلاً وكانت بداياتها موجودة لم نفطن لأهمية هذا العلاج ولم نؤيد هذا الحل. كما أننا تخلينا عن الناس، ترفعنا، فقد كنا نعتبر أن الأمور واضحة ولا تحتاج إلى البراهين. وهكذا ابتعدنا ثم انعزلنا، إلى أن اكتشفنا متأخرين أننا لم نعد مفهومين.

إن الناس والقضايا مثل مياه النهر، تتغير بإستمرار، وما لم يكن الإنسان قريباً من الناس فسوف يفقد التواصل ويعجز عن الإقناع.

لم يقتصر الأمر على ذلك. لم نتحرك في الوقت المناسب للدفاع عن الأمور الأساسية: الدفاع عن القانون وحكم القانون، لم نفضح سارقي الثورة والثروة، لم نقف في وجه الإرهاب والقمع، لم نحشد الناس للدفاع عن كرامتهم و حقهم في الخبز والحرية، واكتفينا بالمراقبة والانتظار إلى أن خربت البصرة كما يقال وبات الإصلاح أقرب إلى المستحيل.

فكر جيداً يا يوسف بالصيغ العلمية لأن الشعار وحده لا يكفي، وفكر بالناس: كيف يمكن أن تقترب منهم، أن تجعلهم يحسون أنك معهم. إن ذلك لن يتم إلا بتبني مطالبهم، بالتصدي لكل من يعتدي عليهم. وبهذه الصيغ تخلق حولك سياجاً يقيك شر الحاكم، أو على الأقل يرد عنك جزء من أذى الذين لا يتفقون معك.

مرة أخرى: كل التمنيات بالنجاح، وأردد ما قاله أحد الصحابة: اللهم أعطني ظهراً قوياً ولا تعطني حملاً خفيفاً.

النسوية والحقوق السياسية

كتب هذا المقال ونشر في موقع المقال

يذكر سيّد علي العوامي في كتابه “الحركة الوطنيّة السعوديّة” أن مجموعة من أهل القطيف رفعوا طلباً للملك سعود في نهاية الخمسينات لفتح مدرسة للبنات. استدعي هؤلاء لاحقاً من قبل الشرطة وأبلغوا بردّ الديوان الملكي وهو “البنت تتعلّم في بيتها، والمدرسة أول خطوة في طريق الفساد.”، وجرى توقيعهم على تسلّمهم الردّ، لكنهم لم يستسلموا وأرسلوا خطاباً للملك يوضّح فوائد التعليم، فتم ّتجاهله. بعد هذه الحادثة بسنتين، أصدر ولي العهد الأمير فيصل قراراً بفتح مدارس البنات في المملكة.

لم تكن قضية تعليم الفتيات فريدة من نوعها، فمن القضايا النسويّة كقيادة المرأة وحقها في التصويت والترشّح في الانتخابات البلديّة ونزع الوصاية عنها إلى قضايا أعمّ كوضع دستور وانتخاب برلمان ورئيس وزراء غالباً ما يسبق الحراك المجتمعي الإجراء الحكومي.

لم تكتفِ الرواية الحكوميّة بعكس ذلك وإيعاز تخلّف المجتمع للمجتمع فقط، بل استخدمت بعض فئات المجتمع لإقناع العالم بذلك، سأتكلم في هذا المقال عن إحدى هذه الفئات وهي النسويّات.

في ظلّ ملكيّة مطلقة تنعدم فيها المشاركة السياسيّة تتحمّل السلطة المسؤوليّة تجاه الاضطهاد الممارس على المرأة، بالرغم من ذلك نجحت الحكومة بإقناع النسويّات بأنها حليفتهم عبر تكوينها ما سمّته پيغي ماكنتوش “نظام امتيازات” (Privilege System)، وتحويلها ما يجب أن تكون حقوقاً للجميع إلى ميزات تمنح للبعض من “المواطنين الصالحين”.

اتخذت السلطة عدّة خطوات لتظهر بمظهر الدولة التقدميّة التي تواجه شعباً رجعيّاً، ولتحرص على إظهار منزلتها الأبويّة قامت بتعيين النساء في مجلس الشورى مثلاً. وبالرغم من أن هؤلاء النساء تمّ تعيينهم من قبل الدولة ولم ينتخبهم الشعب، وبالرغم من أن مجلس الشورى لا يملك أي سلطة فعلية، لكن السلطة نجحت في الحصول على ما أرادت من ثناء وعرفان النسويّات والمجتمع الدولي حيث أثنت حوالي ٨٠ دولة على هذه الخطوة في جلسة مجلس حقوق الإنسان الذي عقد في ٢١ أكتوبر. وبقي سؤال أمل زاهد “ليس السؤال ماذا ستنجز المرأة في مجلس الشورى، ولكن السؤال ماذا أنجز الرجل فيه من قبل؟” معّلقاً.

أصبح النسويّات يطالبن بإخراج المرأة من وصاية والدها أو زوجها إلى وصاية الدولة عبر مناشدة الدولة-الأب مساعدتهن وتحريرهن من تسلّط الرجل و”المطاوعة” والمجتمع، متجاهلات بذلك أن التشدّد الديني ومعاملة المرأة كقاصر تتحمل الدولة مسؤولية ترسيخهما في القانون ونشرهما عبر التعليم والإعلام ومنابر الجمعة، ومتجاهلات أيضاً أن الصراع يجب أن يكون ضد نظام الوصاية ككل وليس هويّة الوصي.

ولأن نظام الدولة قائم على منح الامتيازات، ابتعدت النسويّات عن المشاركة في النشاط الإصلاحي، وفصلن قضاياهن عنه -بل وحاربنه أحياناً- خوفاً من التغيير الذي قد يؤدي لفقد هذه الامتيازات، واكتفين بمناشدة الدولة أن تساويهن مع الرجل، غافلات أو متغافلات عن كونه مُضطهَداً هو الآخر ومحروماً من المواطنة الحقّة. وهو خطاب يخدم الحكومة لأنه يتحرك في إطار النظام الحالي ويقدّس قانونه و”يعارضه” عبر الوسائل المتاحة من قبل هذا النظام فقط، رافضاً “ليّ ذراعه”.

لكن حملة ٢٦ أكتوبر المطالبة بقيادة المرأة للسيارة غيرت المعادلة قليلاً، وعرّت كذبتين رئيسيتين ترتكز عليهما بروباغاندا الدولة، أولها تصريحات مسؤولي الدولة خلال السنوات الأخيرة عن كون قضية قيادة المرأة عائدة للمجتمع وأن السلطة ستدعم خياره -وكأن هناك معياراً لقياس قابلية المجتمع لقيادة المرأة!- كما أطلق بعض المسؤولين، كوزير العدل، تصريحات جديدة تؤيد -ولو ضمنياً- قيادة المرأة تم نشرها والتذكير بها مراراً بالتزامن مع الدعوات لحملة ٢٦ أكتوبر، وثانيها تقدمية الدولة في مقابل رجعية المجتمع.

بينما دعت حملة ٢٦ أكتوبر النساء لقيادة سياراتهن منذ انطلاقها في أواخر سبتمبر وبشكل مستمر رفضاً للحظر المفروض من قبل الدولة، أنكر عدد كبير من أعضائها ومؤيديها كونها نوعاً من أنواع العصيان المدني أو كونها تدعو “للتظاهر والفوضى”، أو كونها تتحدّى الدولة حتّى، مستمدّين شرعيّتها من تصريحات المسؤولين، بل قام بعضهم بشكر وزارة الداخلية على اهتمامها بأمن النساء اللاتي خرجن وسيخرجن للقيادة.

خُيّبت آمال هذه الفئة في قبل 26 اكتوبر بيومين حين صدر بيان من وزارة الداخلية يحذّر النساء من القيادة ويهدّد باتخاذ الإجراءات اللازمة ضدهن، كما تم الاتصال بأبرز الناشطات في الحملة وتحذيرهن من القيادة في اليوم التالي. تخبّط الأغلبية في محاولات تبرير البيان باعتباره نابعاً من الحرص على المرأة وعلى عدم استغلال هذا اليوم من قبل “المصطادين في الماء العكر” – كان مناصرو قضية المعتقلين تعسفياً قد دعوا إلى مظاهرات بالسيارات في نفس اليوم ليحصلوا على اهتمام الإعلام- وسحب “الحكوميون” تأييدهم للقيادة في اليوم المنشود رافضين تحدّي الدولة، ورفض البعض تحدّيها لأنه من الأفضل أن “يشاغبوا” الحكومة قليلاً خارج السجن على أن يتصادموا معها ويدخلوه. كما ذكر أشخاص بأن السلطة كانت متسامحة مع النساء وليس من الحكمة استفزازها، وأصرّ البعض على المضي قدماً وتحدّي الحظر، مما قد يُنظر إليه كتأسيس لخط جديد ضمن الحركة النسويّة في السعودية أكثر راديكاليّةً ووضوحاً في تمييز الخصم وكيفيّة التعامل معه.

لكن بعيداً عن ردات الفعل على بيان الداخليّة، كان النجاح الأكبر للحملة هو دحض إدّعاء الحكومة أن القضيّة اجتماعيّة لا سياسيّة، كما عرّيت الكذبة المتصلة بها وهي تقدّميّة الحكومة مقابل تخلّف المجتمع، حيث انحصرت ردود فعل المعارضين بين زيارة الديوان الملكي والدعوة لمظاهرات بالسيارات في نفس اليوم والتعبير عن آراءهم عبر وسائل التواصل الاجتماعي. وبعيداً عن هذه الوسائل السلميّة للتعبير عن الرأي، لم نسمع بتعرّض أيّ من النساء للمضايقات من “مواطنين” آخرين، بينما تعرّضن لاتصالات تهديد وملاحقات أفراد المباحث والتوقيف والتوقيع على تعهدات، بل وحتى اعتقال الصحفي طارق المبارك المؤيد والمشارك في الحملة من قبل أجهزة الحكومة، وهذا الاعتقال أكّد بما لا يدع مجالاً للشك بأن القضيّة ليست مجتمعيّة.

أخيراً، بدل السماح للسلطة باستغلال المرأة لصرف النظر عن استبدادها وبطريركيتها، على الحركة النسويّة أن تدرك أنه في ظل دولة مستبدّة تغيب فيها المواطنة ويعامل الشعب كرعايا يجب الانخراط في الحراك الإصلاحي السياسي العام؛ فالمضطهِد واحد، وقضايا المواطنة والعدالة والحريّات والانتخاب وإصلاح القضاء والتعليم وغيرها تمسّ المرأة أيضاً وأي تقدّم فيها لا بدّ وأن يصبّ في مصلحة المرأة، خصوصاً لو شاركت في تحقيقه. كما أن تمييع القضايا والانفصال عن قضايا الشعب وتملّق الحكومة للحصول على مطالب فئويّة سيضرّ النساء كما الرجال لأنه سيؤخر حصول الجميع على حقوقهم كمواطنين ومواطنات.

توقّف عن كونك عاجزاً، ساهم في إغاثة غزّة

خلال الحرب الأخيرة في غزة استشهد أكثر من 425 شهيدا (منهم 112 طفل، 41 من النساء، و25 مسن)، أما عدد الجرحى منذ بداية العدوان فقد تجاوز 3008 جريحا (منهم 904 من الأطفال، 533 من النساء، 25 من المسنين) بحسب آخر تصريح للمتحدث الرسمي باسم وزارة الصحة الدكتور أشرف القدرة. بالأمس قصف الاحتلال الصهيوني حي الشجاعية في غزة بأكمله واستشهد أكثر من ٩٠ شخصاً ونزح عشرات الآلاف إلى المستشفيات ومدارس الأونروا.
بدلاً من الاكتفاء بالشعور بالعجز ولعن الاحتلال ومن تواطئ معه، تستطيع مساعدة الفلسطينيين. المستشفيات في غزة تفتقد الأدوية والمعدات، والنازحون بحاجة ملابس وأغطية وغيرها.
ساهم في إغاثة أهالي غزة الأحرار:

تبرع للأونروا: http://www.unrwa.org/ar/donate

٢٠١٤٠٧٢١-٠٠١٣٤٨.jpg

PCRF: http://www.pcrf.net/

٢٠١٤٠٧٢١-٠٠١٤١٣.jpg

مؤسسة التعاون: https://ar-ar.facebook.com/WelfarePalestinehttps://www.justgiving.com/Gaza-Appeal2104

٢٠١٤٠٧٢١-٠٠١٤٤١.jpg

الندوة العالمية للشباب الإسلامي في السعودية:

٢٠١٤٠٧٢١-٠٠١٥١٠.jpg

تكيّة أم علي في الأردن: http://tua.jo/

٢٠١٤٠٧٢١-٠٠١٥٤٨.jpg

مؤسسة راف في قطر:

٢٠١٤٠٧٢١-٠٠١٦٢٤.jpg

الهيئة العمانية للأعمال الخيرية: http://www.oco.org.om/

٢٠١٤٠٧٢١-٠٠١٧٤٩.jpg

الهلال الأحمر الكويتي:

٢٠١٤٠٧٢١-٠٠١٨١٣.jpg

في ذكرى النكبة: السلام ليس الحل

٢٠١٤٠٥٢٣-٠٤٠٩٤٦.jpg

لعقود كانت القضية الفلسطينية هي القضية الأهم عند العرب شعوباً وحكومات. كانت “خطاً أحمراً”. وكانت الحكومات التي لا تمانع وجود الاحتلال تدّعي فعل ذلك لكي تتقي غضب شعوبها. لكن الوضع بدأ في التغير في السنوات الأخيرة خصوصاً وبدأت الحكومات بالتطبيع علناً (غالباً بطرق غير رسمية حيث أن الأنظمة في عدد من الدول العربية كالسعودية ما زالت تجرّم التعامل مع اسرائيل). وقد تأثر بعض “المثقفين” وتبنوا هذا الخطاب الجديد المتصهين. لم يكتف هؤلاء بالدعوة إلى تقبل الاحتلال والتطبيع ومحاولة “تطبيع التطبيع”، بل بدأوا في تشويه صورة من يتمسك بالقضية وتحرير كامل فلسطين وعودة جميع اللاجئين ورفض التطبيع.
يتميز هذا الخطاب المتصهين بالجهل والمغالطات وبالوهم أيضاً. إن اسرائيل التي يدّعون أنها تشترك مع الفلسطينيين في المظلومية وتتميز عنهم بالديمقراطية والعدالة وحب السلام ما هي إلا فكرة في رؤوسهم المستشرقة لذاتها والمنبهرة بالغرب الذي استعمر واحتل البلدان العربية “ليحررها” و”ينهض بحضارتها” والمنبهرة بالتالي بامتداد هذا الغرب في العالم العربي: اسرائيل.

اسرائيل ليست ديمقراطية

يجيب ايلان پاپي عن سؤال “هل اسرائيل مركز الديمقراطية في الشرق الأوسط بالفعل؟” بقوله: “إن أحد أبرز الاختبارات للديمقراطيات هو كيفية معاملتها للأقليات. إذا سلمنا بهذا سيكون من السخف تعريف اسرائيل كدولة ديمقراطية.”
إن العرب الفلسطينيين هم أبرز هذه الأقليات في أراضي ٤٨، فهل يتنعمون في ظل “الديمقراطية الوحيدة في الشرق الأوسط”؟
تتحدث أريج صائب في مقالتها “المؤسسات الأكاديمية في خدمة الاحتلال: الجامعة العبرية أنموذجاً” عن معاناة فلسطينيي ٤٨ في المجال الأكاديمي. إن معاناة الطلاب الفلسطينيون لا تتوقف عند محتوى المناهج الاستشراقية ولا عند “عسكرة” الجامعات من خلال إسناد مناصب إدارية لقيادات عسكرية في جيش الاحتلال وتقديم التسهيلات للطلاب من مجنديه، بل تتعدى ذلك إلى تجميد أنشطة الحركات الطلابية الفلسطينية ومنع فعالياتهم، والتنسيق مع شرطة الاحتلال لقمعهم واقتحام مساكنهم واعتقالهم. تستشهد أريج بمظاهرة الطلبة الفلسطينيين في الجامعة العبرية مؤخراً ضد قانون تجنيد العرب في الجيش التي انتهت بالإعتداء على الطلاب بالضرب والاعتقال للبعض.
تستمر اسرائيل في التمييز بين “مواطنيها” من اليهود وغير اليهود في المجالات الأخرى أيضاً. وهذا طبيعي إذا ما أخذنا بعين الاعتبار أنها دولة احتلال قائمة على ثوابت إثنو-دينية (هي دولة يهودية … دولة لكل يهود العالم كما يكرر مسؤولوها)، ولكنه غريب في ظل دولة لا تدعي كونها ديمقراطية فقط بل أنها واحة ومركزاً للديمقراطية في الشرق الأوسط.
إن قوانين كقانون أملاك الغائبين الذي يمكّن اسرائيل من الاستيلاء على أملاك الفلسطينيين -الذين هجّروا أثناء النكبة ومنعوا حق العودة أو الذين منعوا عن الوصول لها بسبب جدار الفصل العنصري- وهدمها لبناء المستوطنات بينما يتيح قانون العودة الإسرائيلي حق الجنسية والمواطنة لأي يهودي في أنحاء العالم من أبرز الأمثلة لا على عدم ديمقراطية اسرائيل فقط بل على عنصريتها. منها أيضاً قانون المواطنة الذي يمنع لم شمل العائلات من الداخل الفلسطيني والضفة الغربية وغزة. مثلاً يمكن لفلسطيني من حيفا أن يتزوج من فلسطينية من رام الله ويقيم معها في الضفة ولكن من الصعب أن تقيم هي معه في حيفا، وإذا حصلت على حق الإقامة فذاك هو كل ما تحصل عليه وتحرم بالمقابل من أي حقوق أساسية، كما أنها ستواجه خطر الإبعاد أو رفض تجديد إقامتها؛ بل أن التعديلات على هذا القانون منعت الفلسطينيين من تقديم طلبات لم الشمل وتصاريح الإقامة. أما بالنسبة لفلسطينيي غزة فإنه من الصعب جداً السماح لهم بزيارة أراضي ٤٨ أو حتى الضفة الغربية -التي من المفترض أن تكون دولة مستقلة ذات سيادة!-
يحكي تيسير الخطيب في فيلم تصريح العرس لشهد بني عودة عن خياراته عن الانتقال من عكا إلى جنين مع زوجته أو الهجرة إلى الخارج قائلاً: “اللي بيمنع موقف مبدئي مني أنا. إنو إذا أنا بديش أحارب معناه اللي معندوش الإمكانية إنو يحارب شو يسوي؟ يرحل. شو سويت أنا بهالحالة؟ يعني عملياً أنا منحت الدولة أو منحت اسرائيل اللي بدها إياه: تهجير عيلة كاملة. الإمكانية قدامي بس إني أقاوم.”
لكن حتى حق المقاومة قد يسلب من تيسير؛ حيث تتيح خطة تبادل الأرض والسكان نقل الفلسطينيين في ٤٨ إلى الضفة الغربية دون موافقتهم لتحقيق “النقاء العرقي” وهو نفس السبب الذي استعمل لتبرير حبس طالبي اللجوء الأفارقة في خيام في صحراء النقب لمدد لا محدودة.
إن هذه القوانين منافية لحقوق الإنسان التي تدعي اسرائيل تطبيقها، لكن الإسرائيليون يعلمون ذلك مسبقاً؛ فقد برر القاضي أشير غرونيس قانون المواطنة العنصري بقوله: “إن حقوق الإنسان ليست وصفة للانتحار القومي.”
فكيف تكون دولة إثنو-دينية قائمة على التطهير العرقي والفصل العنصري دولة ديمقراطية؟

اسرائيل ليست مجرد نظام فصل عنصري

عطفاً على ما سبق، من الواضح أن اسرائيل ليست ديمقراطية وأنها أشبه ما تكون بنظام فصل عنصري؛ وهو النموذج الرائج لتوصيف اسرائيل في السنوات الأخيرة. لقد نجح هذا النموذج من خلال مقارنة نظام الاحتلال الاسرائيلي بنظام الفصل العنصري السابق في جنوب أفريقيا على الحصول على بعض التعاطف من الغرب والذي كان غالباً على شكل انتصارات لحملة المقاطعة وسحب الاستثمارات وفرض العقوبات. وبالرغم من جاذبية ونجاعة هذه المقارنة لكنها ليست دقيقة بالكامل. اسرائيل أكثر من مجرد نظام فصل عنصري.
إن حل مشكلة الفصل العنصري بين اليهود الإسرائيليين والعرب الفلسطينيين تكون بإيقاف التمييز ومنح حقوق المواطنة بالتساوي لجميع “مواطني” اسرائيل. أي الاعتراف بشرعية وجود دولة الاحتلال والتوقف عن النضال لإنهاء الاحتلال والإكتفاء بمطالبتها أن تعامل فلسطيني ٤٨ كاسرائيليين وهو ما نرفضه كفلسطينيين. ثانياً، فإن اسرائيل تحتل بالإضافة إلى أراضي ٤٨ -التي تعرّفها وتعترف بها الأمم المتحدة كدولة اسرائيل- جزء من أراضي ٦٧ وتسيطر على الضفة وتحاصر غزة، قد يصح إذاً تسمية نظام اسرائيل بنظام الفصل العنصري في الداخل الفلسطيني لكن احتلالها لبقية المناطق يتعدى ذلك. إن الاحتلال الاسرائيلي نظام استيطاني وإجرامي يستند على التطهير العرقي والتهجير والتشريد للسكان الأصليين.
إن استغلال وضع فلسطيني ٤٨ بهدف التشكيك في عدالة وديمقراطية اسرائيل هو نهج خاطئ وإن تم تبنيه بنية سليمة. غايتنا هي تفكيك وإنهاء الاحتلال لا تحقيق العدالة للمستعمَرين بمساواتهم بالمستعمِرين.

اسرائيل أيضاً ترفض السلام

“فالعالم كله يسمع أن اسرائيل تطالب بالمفاوضات معنا. العالم كله يعتقد أن ذلك يعني ببساطة أن اسرائيل ترغب في “التفاهم” معنا، ونحن بدورنا نرفض المفاوضات رفضاً باتاً والعالم يعتقد أن ذلك يعني ببساطة أننا نرفض “التفاهم”. المحكمة تضعنا في قفص الاتهام مقدماً باعتبارنا دعاة حرب. المحكمة تبرئ اسرائيل مقدماً باعتبارها داعية سلام. لا أحد يريد أن يصدق أن طلب المفاوضات ليس دائماً دعوة للتفاهم. لا أحد يريد أن يتذكر أن القاتل قد يترك بطاقته الشخصية متعمداً بجانب ضحيته لكي يجعل أمر اتهامه -ببساطة- أمراً غير معقول … إنه لن يخطر ببالك قط أن اسرائيل الصغيرة التي تصرخ بأعلى صوتها في طلب المفاوضات هي في الواقع الطرف الوحيد في نزاع الشرق الأوسط الذي لا يملك ما يقوله على مائدة المفاوضات.” -الصادق النيهوم
اسرائيل ترفض السلام فعلاً. إن السلام الذي تدعو له اسرائيل هو وهم لا يمكن تحقيقه. تريد اسرائيل من الفلسطينيين والعرب أن يتنازلوا ويتنازلوا أكثر وبالمقابل لا تتنازل هي عن شيء وتتعنت في كل شيء ثم تحتج بأنهم إرهابيون لا يريدون السلام ويهوون الحرب والدماء.
إن تصريحات نتنياهو الأخيرة عن التزامه بعدم إخلاء أي مستوطنات في الضفة الغربية، وتمسك الحكومة الإسرائيلية بتعريف اسرائيل كدولة يهودية والقدس عاصمتها ورفضهم رفضاً باتاً حق العودة للاجئين تبين عدم جديتهم في الرغبة بالسلام.
ولقد رفضت اسرائيل مبادرات سلام عربية سابقاً. في مارس ٢٠٠٢ وخلال مؤتمر القمة العربية اقترح الملك عبدالله بن عبدالعزيز -ولي العهد حينها- ما عرف بمبادرة السلام العربية والتي توفر لاسرائيل العلاقات الطبيعية والأمن مقابل الانسحاب من أراضي ٦٧ والاعتراف بالدولة الفلسطينية وعودة اللاجئين. رفض رئيس الوزراء شارون المبادرة فور إعلانها. وفي اليوم التالي اجتاح رام الله وحاصر مقر الرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات ثم اجتاح جنين وتبعها بمدن فلسطينية أخرى وارتكب ما ارتكب من مجازر. فهل يدل ذلك على رغبة اسرائيل في السلام؟
حتى “العدالة” العربية والدولية المجحفة بحق الفلسطينيين هي مرفوضة من قبل اسرائيل.

“لماذا صدقت فرضية عدم قدرتنا على هزيمة اسرائيل؟”

تقول القصة أن اليهود احتلوا فلسطين وأن العرب -من باب النخوة والشهامة لا وحدة المصير- قد هبوا لنجدتها وفشلوا. تقول أيضاً أن اسرائيل المدعومة من القوة العظمى في العالم بأسلحتها النووية وتقنيتها المتطورة قد تحولت إلى دولة جبارة لا يمكن هزيمتها. تضيف نسخة منها أن المعارك الدائرة بين العرب واسرائيل منذ ١٩٤٨ حتى اليوم لم تكن ذات جدوى، لذا من الأفضل أن نعترف بالهزيمة وأن نكون “واقعيين” وأن نسارع إلى مصافحة يد اسرائيل الممدودة لنا قبل أن تسحبها، خصوصاً أن القضية هي قضية الفلسطينيين وحدهم وقد قدم العرب لها ما يكفي. هذه القصة هي محض خرافة بالطبع، لكن حتى الخرافات إذا ما كُررت قد تُصدّق.
لقد هزمت اسرائيل من قبل؛ هزمت في ١٩٦٨ وفي ١٩٧٣ وفي ٢٠٠٠ كما صمدت غزة وقاومت العدوان الاسرائيلي في ٢٠٠٨ و٢٠١٢.
لكن الانهزاميون لا يعرفون من تاريخنا إلا هزيمة ١٩٦٧!
يشرح نايف السلمي في ورقته “في العودة إلى فلسطين العربية” انتشار هذه الخرافة: “حين فشل النظام الرسمي العربي في إدارة معركته مع اسرائيل حاول أن يصنع حالة (نحن أولاً) في كل قطر عربي. إنه تبرير للفشل في المعركة لا ابتكار مسار نجاح جديد. كان السادات من خلال كامب ديفيد الأولى هو عراب هذا المسار وأول سالكيه، وبالرغم من ردة الفعل العربية الأولى ضده التي تمثلت في طرد مصر من الجامعة العربية ونقل مقرها إلى تونس، إلا أن هذا المسار قد توزع مع الزمن على العرب … وبشهادة الواقع لم تصبح هذه البلدان بأحسن حالاً بمثل هذه الشعارات، بل أنها مُنيت بالهزائم على مستويات التنمية والديمقراطية وحقوق الإنسان والتحديث الاقتصادي، وكأن الفشل هو النتيجة الحتمية لاختلاق (نحن وهمية) على حساب (نحن الحقيقية) فراراً من مواجهة الهزيمة وتحمل أعباء موقف تاريخي.”
إن هذه القصة/الخرافة مثيرة للتعجب فعلاً لكثرة مغالطاتها.
١- لا يجهل من يزعم انهزامنا المتكرر انتصاراتنا فقط، بل يجهل أن أي جيش نظامي عربي لم يحارب اسرائيل منذ عقود، لقد هزمنا لأننا لم ندخل الحرب.
٢- حركات المقاومة هي فقط من حاربت اسرائيل خلال العقود الأخيرة؛ فإذا كانت هذه الحركات بأعدادها القليلة نسبياً وأسلحتها التي لا تضاهي الآلة العسكرية الاسرائيلية قد أحرزت انتصارات عسكرية على اسرائيل، لم لا تستطيع الجيوش العربية فعل ذلك؟ ألانشغالها بقمع شعوبها؟
٣- إن كانت مقاومة اسرائيل المزعومة هي سبب تردي أوضاعنا الاقتصادية والسياسية والعلمية وغيرها، فلما تعاني مصر والأردن من هذه الأزمات وهما قد وقعتا اتفاقيات سلام مع اسرائيل منذ سنوات؟ وكيف يفسر تطور اسرائيل الاقتصادي والتقني والعسكري والعلمي إذاً، وهي الطرف الثابت في كل هذه الحروب؟
٤- فلسطين ليست قضية الفلسطينيين وحدهم. اسرائيل تحتل أراض عربية غير فلسطينية كالجولان السوري ومزارع شبعا اللبنانية والجزر السعودية، كما أنها قد انتهكت سيادة الدول العربية مراراً وتكراراً ومن الأمثلة على ذلك هي عمليات الاغتيال التي نفذتها في بيروت وتونس والإمارات.
لقد جربنا المفاوضات والمبادرات والاحتفاظ بحق الرد وعمليات التطبيع الرسمية وغير الرسمية وفشلنا. لماذا لا نجرب المقاومة إذاً؟

لماذا المقاومة -بكل أشكالها- هي الحل؟

بعدما وضحنا أن اسرائيل هي استيطان واحتلال يتخذ من قمع وتشريد الفلسطينيين -السكان الأصليين- منهجاً، وأنها لا تريد ولا تقبل السلام وإن قبلناه، فإن الحل الوحيد المتبقي هو المقاومة.
والمقاومة هنا ليست مجرد حق لنا، بل هي واجب. يتحدث عزمي بشارة في إحدى محاضراته أن عدم قدرة المقاومة على الانتصار الكامل والنهائي على الاحتلال الاسرائيلي لا يعيبها؛ إذ أنه ليس المطلوب من المعتدى عليه أن ينتصر بالضرورة بل أن يقاوم. إن الحرب قد فرضت عليه ولم يخترها.
“من الغريب اعتبار القنابل إرهابية عندما تنفجر على الأرض، ومشروعة عندما تسقط من السماء.” – من رسالة مواطنة فرنسية إلى جورج وهيلدا حبش في ١٩٩٢
من المهم أن لا نتبنى الفكرة التي تروج لها البروباغندا الغربية الداعمة للصهيونية والتي تطلق على كل مقاومة مسلحة إرهاباً. إن مقاومة العدو المحتل عسكرياً وسياسياً وثقافياً هو واجب وطني وقومي وأخلاقي. كما أن المقاومين الفلسطينيين لطالما حاولوا اجتناب إيذاء المدنيين بقدر المستطاع. يقول جورج حبش: “كنا نتمنى لو أننا نستطيع تحرير أرضنا دون إراقة دماء، ولكن اسرائيل لم تكن مستعدة لتمنحنا حقوقنا بمثل هذه السهولة.” لقد قامت الجبهة الشعبية باختطاف ٤ طائرات في ١٩٧٠ وباحتجاز ٣٠٠ صحفي غربي في فندق الأردن في نفس السنة بلا أن تسال قطرة دم واحدة. بالمقابل تقصف اسرائيل المدنيين وتقتلهم بشكل مستمر وعشوائي، بل أن بعض ضحايا العمليات التي قامت بها المقاومة الفلسطينية قُتلوا من قبل اسرائيل في أكثر من مناسبة كما في عنتيبي في ١٩٧٦ مثلاً. لقد ركزت عمليات المقاومة على التخلص من مجرمي الحرب وعلى أسر رهائن إما لجذب الانتباه إلى القضية الفلسطينية كما في عمليات خطف الطائرات التي انتهجتها الجبهة الشعبية لعدة سنوات أو لمبادلتهم بأسرى. وتلك العمليات التي قامت بها فصائل مختلفة لاختطاف واحتجاز رهائن على مدى العقود لمبادلتهم بأسرى دليل بارز على اهتمام المقاومة بالإنسان لا القضية فقط، وأنها لا تزدري جنودها ولا تنظر لهم كمجرد وسائل لتحقيق غاياتها كما يزعم بعض المتصهينين العرب.
لكن مشكلة المطبعون والمتصهينون ليست مع المقاومة المسلحة وكونها إرهاباً فقط، وإلا لرأيناهم يدعمون أشكال المقاومة الأخرى. لقد تميز الفلسطينيون بإبداعهم الدائم لوسائل احتجاج ومقاومة جديدة.
حملات المقاطعة وسحب الاستثمارات وفرض العقوبات، المقاطعة الأكاديمية لاسرائيل، ومناسبات كأسبوع الأبارتهايد الاسرائيلي، يوم الأرض، ومبادرات مثل برافر لن يمر، وارفض شعبك يحميك، والحب في زمن الأبارتهايد، والإضرابات المستمرة عن الطعام من قبل الأسرى، ومسيرات ومبادرات العودة وإعادة إعمار وبناء القرى المهجرة والمدمرة كمسيرة العودة إلى لوبية وإعمار باب الشمس، وهدم أجزاء من جدار الفصل العنصري كما فعل شباب منطقة أبو ديس وغير ذلك من وسائل المقاومة السلمية، هل يعترف بها وبشرعيتها العالم والمتصهينون العرب؟
لا، بل تم وصف بعضها كحملة المقاطعة وسحب الاستثمارات وفرض العقوبات بتهم كالمعاداة للسامية وبسعيها إلى القضاء على اليهود.
لكن اعتراف العالم بشرعية مقاومتنا ليس ولا يجب أن يكون الهدف. لا يقاوم المرء كياناً ما عبر اتباع قوانينه أو انتظار الحصول على مباركته.
كما أننا لا نحتاج من اسرائيل أن تقصف غزة أو تقتل شباباً من مخيم بلاطة لنبرر مقاومتنا لها. إن محض وجود الاحتلال على أرضنا هو دافع للمقاومة … إن انتهاكات اسرائيل اليومية لحقوق الفلسطينيين هي سبب لمقاومتها. بالتالي، لا معنى للوم حماس على قصف اسرائيل لغزة بحجة أنها “استفزتها”. طالما بقيت اسرائيل تحتل فلسطين، أي شبر من أرض فلسطين، فإن مقاومتها -بكل الوسائل المتاحة والممكنة- هي شرعية وواجبة.

عن الواقعية والتطبيع والسلام وأهمية المصطلحات

صدرت عن المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات ورقة في ٢٠١٢ بعنوان “زيارة القدس تحت الاحتلال: دعم للصمود أم تطبيع؟” تذكر الورقة أن كلمة تطبيع (بمعنى تحويل العلاقة بين دولتين من حالة خلاف أو حرب إلى علاقة طبيعية) قد أصبحت كلمة-قيمة في حد ذاتها -قيمة سلبية في هذه الحالة-؛ مما اضطر المطبعين إلى استبدالها بكلمات وعبارات أخرى كعملية السلام مثلاً. إن التوصيف الصحيح لكل ما له صلة بقضيتنا ورفض المصطلحات التي تروج لها البروباغندا الصهيونية هو عمل ذو قدر كبير من الأهمية. إن معرفة التاريخ والحرص على امتلاك ذاكرة جمعية واعية هو فعل مقاومة. إن العرب الفلسطينيين في ٤٨ ليسوا عرب اسرائيل، وجيش الاحتلال ليس جيش دفاع، ومحاولة اسرائيل شرعنة جرائمها من ٤٨ حتى اليوم ليست سعياً منها للسلام. كما أن الدعوة للاستسلام للمستعمِر بدعوى الواقعية والعقلانية وبدعوى أن المقاومة ورفض التطبيع هي مجرد شعارات “قومجية” فارغة هي محض وهم. الحقيقة أن من لا يرى اليوم -بعد مرور أكثر من عقدين على أوسلو وسنوات من المفاوضات المستمرة واللا مجدية- فشل “عملية السلام” الذريع هو الواهم. إن توقع تنازل المظلوم الكامل للظالم عن كل حقوقه ومن ضمنها الاعتراف بالظلم والاعتذار عنه هو لا منطقي وغير واقعي.
لقد تمادت مؤخراً الدعوات والمبادرات للتطبيع من قبل القيادات العربية السياسية والدينية على حد سواء من إعلان محمود عباس عن عدم أحقيته في العودة إلى مدينته صفد لأنها في اسرائيل ودعوته عن الامتناع عن مقاطعة اسرائيل وإلى زيارة القدس دعماً لصمود المقدسيين إلى إبطال علماء مسلمين فتوى اتحاد علماء المسلمين التي تحرم زيارة القدس تحت الاحتلال في مؤتمر الطريق إلى القدس الذي انعقد في الأردن مؤخراً وزيارة البطريرك الماروني بشارة الراعي المرتقبة بهدف “تفقد رعيته” والذي -ويا للمفارقة- وجه له المقدسيون نداء للامتناع عن زيارتهم دعماً لنضالهم، وقبل هذه الزيارة كانت زيارات الشيخين علي جمعة وحبيب الجفري.
لكن مقابل هذه الدعوات مازال الجيل الثالث أو الرابع من الفلسطينيين يؤكد أن الكبار ماتوا لكن الصغار لم ينسوا ولم يتقبلوا الخيانة كوجهة نظر بعد. لقد أحيينا منذ أيام الذكرى السادسة والستين للنكبة وقد استشهد فيها شابين، بينما يستمر المعتقلين الإداريين وغيرهم في سجون الاحتلال بالإضراب عن الطعام احتجاجاً ومقاومة، وتشتعل فلسطين بالمظاهرات والمسيرات دعماً لهم. إن مقاومتنا -الشرعية والواجبة- مستمرة اليوم ككل يوم منذ النكبة الأولى.

خطاب العرش – عبدالرحمن منيف

شعبي العزيز.
من صميم الفؤاد نحييكم تحية الحب والوداد، تحية حارة مفعمة بكل مشاعر التبريك والعطف، سائلين المولى بنا اللطف!
وبعد
فإننا نشكركم على احتفالاتكم الودودة الصادقة بمناسبة عيد جلوسنا الثالث والخمسين (تصفيق حار،هتافات: عاش ملك الملوك .. عاش، عاش) نشكركم مرة أخرى بصدق، ونقول لكم والتأثر العميق يملأ صدورنا، إن التفافكم حول عرشنا وتعلقكم الشديد بشخصنا، في هذه الظروف العصيبة التي تمر بها البلاد، بعد الهزيمة التي لحقت بجيوش جلالة الملك في الحرب الأخيرة؛ إن هذا الحب الذي نلمسه في عيونكم، والمودة التي تملأ قلوبكم، دفعتنا إلى اتخاذ بعض الإجراءات المفيدة للشعب؛ وإننا بُعيد جلوسنا هذا نزف إليكم البشرى التالية، والتي أمرنا رئيس وزرائنا أن ينفذها فور إلقائنا لهذا الخطاب التاريخي.
(هتافات: عاش الأب الرحيم المحسن، يسقط الجلاد، نريد الاستقلال، الموت الزؤام للقمان آغا ومساعده)
البشرى يا شعبي العزيز:
بعد أن فكر المليك طويلا، وقدر ماضي الأمة ومستقبلها، اتكل على المولى العزيز، وقرر ما هو آت:
أولا: يلغى الرق في جميع أرجاء المملكة، ابتداء من هذه الثانية، ويعتبر جميع رعايانا أحرارا طلقاء.
ثانيا: على جميع الأرقاء أن يكفوا نهائيا عن أن يكونوا رقيقا .. إلا لله مالك كل شيء.
ثالثا: على كل مالك رقيق أن يعتق رقيقه ولو بحبة قمح.
(تصفيق طويل .. ةصراخ .. وهتافات: عاش أبو الفقراء .. لا عبودية في ظل الملك المفدى .. ولا حرية الرعاع .. الموت للجلادين سارقي قوت الجماهير .. نريد الملابس ورأس لقمان آغا وأنور أفندي)
شعبي العزيز جدا.
إننا نقدر مشاعركم وحسن إدراككم، ونود أن نصارحكم أننا بذلنا خلال الثلاث والخمسين سنة الماضية، كل ما في وسعنا من أجل خدمتكم وتأمين أرواحكم ورزقكم، لقد بذلنا جهودا لا يستطيعها بشر، وسوف نظل نبذلها إلى يوم الحشر: كل ذلك بطيب خاطر، وبدوافع إنسانية نبيلة ولغايات بعيدة النظر عميقة الأثر، لنجعل من المملكة قلعة للإخاء وملاذا للفقراء ومثلا تقتدي به الأمم، صغيرها وكبيرها، قريبها وبعيدها، نقول هذا ونفوسنا تفيض بالخير والبركة ومطامحنا تتزايد من أجل أن يمد الله بعمرنا ويرفع من قدرنا حتى نقدم الخدمات ونكثر الجهود والصدقات لجماهير الأمة في السنوات القادمات.
(هتافات: نريد الخبز، نريد النوم، عاش الملك، عاش الملوك، يسقط أنور ابن عم النخلة وسارق الزبيب)
شعبي العزيز،
درجت العادة في مملكتنا المزدهرة، أن نتقدم في عيد جلوسنا ببرنامج الحكومة الموقرة الرشيدة التي كلفناها بإرادة سامية من الدرجة الأولى، لتسيير دفة الأمور في البلاد خلال المرحلة القادمة، وأعطينا لرئيس وزرائنا المفخم جدا توجيهات سنية، وطلبنا إليه، أو بالأرجح أمرناه، القيام بما يلي:
(هتافات: نطلب السكوت. عاش .. عاش الملك، يسقط الجلاد الطاغية. إلى الثورة .. إلى الثورة)
شعبي العزيز جدا.
لقد قلنا لكم في عيد جلوسنا الثلاثين .. الخامس والثلاثين .. وربما الأربعين، أن حكومتنا تحتاج إلى الوقت والهدوء، من أجل إنجاز مشاريع الإعمار في جميع أرجاء البلاد، وهذا القول الذي قلناه قبل أربعين عاما ما زال صحيحا جدا، وساري المفعول أيضا، وقد أمرنا رئيس وزرائنا المفخم جدا، كما ذكرنا، ان يؤكد على ذلك في مرسوم جديد، حددناه قبل عيد الفطر المبارك، أعاده الله علينا وعليكمن وعلى سائر المسلمين بالخير واليمن والبركة .. اللهم آمين .. وبعد
(هتافات: اسرقوا قوت الشعب يا قتلة، عاش .. عاش الملك أبو الأيتام .. اقتلوا لقمان .. اقتلوه)
ذكرنا لكم في بداية خطابنا التاريخي السابق أن مملكتنا لا تعاني، ولله الحمد مثل البلاد المجاورة، وحتى غير المجاورة، من المصائب والآلام؛ أما بخصوص انقطاع المطر، فقد قمنا بصلاة الاستسقاء يوم الجمعة الفائت، ولا شك أنكم رأيتم جلالة مليككم المفدى، والجموع تلتف من حوله، وتحمله على الأعناق، واللوم في ذلك يقع على وزير الإفتاء، فضيلة الشيخ زهدي آغا، الذي كان غبيا جدا، ولم يختر الوقت المناسب للصلاة، حيث قمنا بها في يوم مشمس حار .. أثّر على صحتنا، بينما كان يجب أن نقوم بصلاة الاستسقاء في يوم آخر، يوم غائم مثلا .. لقد عاقبنا هذا الغبي، وزير الإفتاء، بالطرد المؤبد والإهانة، وحرمناه من مقابلتنا، أو الصلاة في الجامع الكبير، كما منعناه من المرور في الشوارع الرئيسية، حتى الميدان، أثناء النهار، وسوف نعاقب كل وزير يسيء إلى الشعب؛ إن الشعب أمانة في أعناقنا، ونحن عندما أشهدنا الله يوم وفاة والدنا المغفور له، قلنا والدموع تتساقط من مآقينا والألم يحز في نفوسنا، إننا سنخدم هذا الشعب إلى أبد الآبدين، تقربا لله، لا نريد حمدا ولا شكورا، وما زلنا عند الوصية التي وعدنا بصدق وإخلاص وتفان منقطع النظير أن ننفذها بإحكام والشاهد علينا في ذلك رب الأنام، ولكن المصائب التي تلحق بالأمم يجب أن تتحملها، لأنه سبحانه وتعالى يمتحن الصالحين ليعرف الصادقين من المنافقين.
(هتافات: نريد الصمت والخبز والحرية ونهاية الدنيا .. عاش .. عاش)
أما بخصوص الهزيمة العسكرية التي حلت بنا، وأدخلت الحزن إلى قلوبنا، فبعد أن تعمقنا في التفكير وسألنا المنجمين وذوي الرأي والتدبير، انتهينا إلى نتيجة وهي أن للأمم دورات، دورات انحطاط وأخرى صعود، ومن الطبيعي أن لا يستطيع جلالة الملك شرح النظريات المعقدة للجماهير، ولكن كلفنا رئيس وزرائنا أن يطلب من أئمة المساجد وأصحاب المقاهي والحلاقين توضيح ذلك للأنام، وأمرنا أن تخصص ساعة كل ليلة، بعد صلاة العشاء فورا، من أجل شرح النظريات الحديثة للأئمة، وأكدنا ذلك بتكليف ملكي سام، صدر عن بلاطنا العامر، وقلنا فيه إن جلالة الملك المفدى سيقوم بزيارة بعض المساجد زيارات مفاجئة، بل سيداهمها، ليتأكد بنفسه من حسن تنفيذ الأمر .. إن الأوامر الملكية يجب أن تنفذ بدقة صارمة.
يا شعبي العزيز ..
أبلغكم أيها الأخوة الأعزاء إلى قلبي، أن التكليف الملكي المشار إليه أعلاه تضمن أن يقوم الرجال بنقل ما يسمعون إلى الزوجات والأمهات، كما أكدنا على أن على الرجال نقل هذه الأفكار الثمينة، إلى العجزة والمقعدين ومشوهي الحرب، وكل من لا يستطيع الحضور إلى الجوامع لأداء فؤيضة العشاء، مع أن أداء هذه الفريضة في الجوامع ضرورة كبرى، كما أوصى والدنا المغفور له الملك الراحل.
شعبي العزيز ..
نشكركم على حسن انتباهكم، والآن نبدأ بعرض الأمور الهامة التالية:
أولا: يجب أن يعم الخير جميع أرجاء البلاد، وعلى وزرائنا أن يشمروا عن سواعد الجد والنشاط ويقوموا بالأعمال التالية:
البدء بالعمل فورا، أي بعد انتهاء خطاب العرش السامي، مباشرة.
يلزم بتنفيذ هذا الأمر الملكي كل من له اختصاص
صدر عن بلاطنا العامر في السابع من صفر الموافق التاسع عشر من شباط.
ثانيا: المشروعات تنفذ حسب ضمير الوزراء، وعليهم أن يبلغوا رئيس الوزراء الخطوات التنفيذية، وعلى رئيس وزرائنا أن يرفع إلى مقامنا ما يلي:
كمية الأمطار التي سقطت حتى هذا التاريخ.
كمية الأمطار التي يجب أن تسقط حتى تاريخ عيد جلوسنا القادم.
حاجة البلاد من الخضروات والقمح والزبيب والزيت لنقوم باستيرادها، من الدول المجاورة، قبل أن يحل فصل الصيف اللعين المشؤوم، حيث تذهب الثيران إلى البيادر وتذهب الشعوب المجاورة إلى الدول الأخرى للعمل والتسلية.
سؤال المنجمين والفلكيين بالمملكة، والاستعانة بأمثالهم في الخارج، إن كاننت هزائم جديدة ستلحق بجيوش جلالته لكي تتوقف هذه الجيوش عن التدريب، ولكي نبلغ الأرامل والأيتام بالاستعداد.
على كل مواطن يأتيه ولد ذكر أن يقوم بإبلاغ البلاط بتاريخ الولادة واسم المولود والقابلة التي استولدته، وكل مواطن يتأخر أو يهمل أو يفكر في التهرب من هذا الواجب الوطني الهام جدا، يعرض نفسه لأشد أنواع الإساءة والإهانة والتشهير ويمنع منعا باتا من ركوب الخيل الأصيلة ومن الجلوس في المقاهي.
ثالثا: الخدمات العامة:
على رئيس وزرائنا، المكلف من قبلنا، القيام بوضع شارات على جميع الشوارع والبيوت، وكل شارع يجب أن يحمل اسما جيدا وجميلا، وكل بيت يجب أن يحمل رقما وعلاممة إلى جانب الرقم، صورة أرنب مثلا، وعلى رئيس الوزراء أن ينفذ ذلك خلال بضع ساعات من التاريخ أدناه.
التأكد من وقت إغلاق المحلات التجارية والأفران والحلاقين وعدم النوم في الجوامع ووقف الإساءة إلى البغايا اللواتي يدفعن الضرائب.
الإشراف على سوق الجمعة إشرافا حازما وكذلك محلات بيع الخردوات والملابس القديمة والداخلية ومراقبة مركّبي الأسنان وبائعي اليانصيب والسماسرة، لكثرة الغش والتلاعب الحاصل منهم.
إن مخالفة الأوامر واللوائح والتنظيمات والبلاغات والمراسيم والقوانين وملاحق القوانين والاجتهادات والتفسيرات الصادرة عن أي جهة في المملكة تعرض مخالفها للغرامة وربما للسجن إضافة إلى الإساءة المباشرة، أيها يرى كبير القضاة أنها في مصلحة المملكة، وعلى القضاة أن يبلغوا كبيرهم بذلك، وأي إهمال من قبلهم يعرضهم للحرمان من الزواج والجلوس في مقاهي الميدان والمرور أمام البوابة الكبيرة.
(هتافات قصيرة متعبة .. عاش .. عاش .. اهربوا .. الموت لكل الخنازير وسارقي قوت الشعب .. لقمان .. لقمان)
شعبي العزيز .. بل العزيز جدا ..
ما زال أمامنا الكثير .. إن الوصية التي أوصانا بها المرحوم المغفور له والدنا، المليك الراحل موضوعة فوق عرشنا، نقرأها صباحا مساء، ونتكر كل كلمة فاه بها الفقيد الغالي، ونحاول أن نتصور الكلمات التي قالها منذ كان شابا في ريعان الصبا، وقد عاهدنا الله عز وجل أن نكون مخلصين لهذا الشعب، إننا من الشعب، نخدم الشعب ونموت في سبيل الشعب، وسوف تبرهن السنوات القادمة أننا ما زلنا عند حسن ظن الشعب وسنقدم للشعب الخيرات العميمة والبركات الوفيرة، وتأكيدا لأفكارنا، وتحقيقا لأقوالنا، فقد قررنا أن نقوم، مرة أخرى، بصلاة الاستسقاء، ولكن سنختار اليوم بأنفسنا، بعد التفكير والتبريد وسؤال السغير والكبير، ليهب الله من عونه، لهذه الأمة القمح والشعير. إن الله يعطي الملك لمن يشاء، ويعز من يشاء، وهو على كل شيء قدير .. صدق الله العظيم.
شعبي العزيز ..
بعد هذه المقدمة السريعة، نبدأ الآن باستعراض أعمال الوزارة خلال السنوات العشر المنصرمة، ثم نستعرض الأعمال للسنوات العشر التي تطل علينا مثل هلال العيد .. وبعد ذلك نقدم البرنامج الوزاري، وبعده نقدم توصيات ملكية سامية، من أجل أن تبقى المملكة دائمة الازدهار، ومحط الأبصار، وملكها من طويلي الأعمار.
شعبي العزيز جدا ..
أعمال السنوات العشر المنصرمة:
ما كاد جلالته يبدأ بتلاوة ورقة جديدة، حتى تلقت رقبته صفعة قوية، فوقع عن الكرسي الصغير الذي يقف عليه، وتناثرت الأوراق حوله، وكان القاروش قد خلا نهائيا، ما عدا ذبابة كبيرة خضراء كانت تحوم حول جثة رجل أجريت له عملية، بينما كان االملك يتلو خطاب العرش ..
وبدأ ممرض المصح يلاحق الملك يريد أن يقبض عليه، والملك يركض أمامه بهلع ويصرخ:
شعبي .. شعبي العزيز .. شعبي المهزوم .. أين أنت؟
كان الملك قد تأخر كثيرا ذلك اليوم عن القيام بواجبه في التنظيف ..

تهيأوا للضرب!

٢٠١٣٠٧١٨-٠٤١٩٢٣.jpg

كنت خائفة من الاعتراف لنفسي حتى بأنهما يودعاننا، ثم رأيت صديقة تغرّد بذلك. كانا يعلمان مصيرهما، مسلمان وراضيان.
في آخر لحظاتهما معنا، خارج ذلك السجن وداخل السجن الأكبر، كانا -كمغاور غيڤارا- مستعدان لكل شيء “لتحويل المثل الأعلى إلى حقيقة”. كانا يصنعان من نفسيهما مثالاً في كل لحظة. الوقت يداهمهما فيحاولان أن يكتبا لنا أكثر، يوعياننا، يملآننا بقيم الحرية والديمقراطية والدفاع عن الحق أمام الإمام الجائر. يُمنعان من نقل مواجهات التحقيق، فينقلانها على أية حال ويواجهان عواقب ذلك لأننا يجب أن نتعلم من تجربتهما.
عند التحقيق لم يتخذا نفس ردة الفعل ليكون لنا الخيار من بعدهما. قرر عبدالله الحامد أن يقر بكل ما قال وكتب ووقع ليعلمنا أن نتحمل مسؤولية أفعالنا وأقوالنا، وقرر محمد القحطاني أن يرفض الجواب على أي سؤال ينتهك حقه في حرية التعبير لكي لا ينتهكوا حقوقنا. وعندما واجهوه، ليخيفوه، بتقرير أعدّه “السافاك السعودي” -كما سمّاهم- بعد تنصتهم على مكالماته ونقاشاته، جاوبهم ب”ألا تخجلون؟”

نكتب غالباً عن حسم لنرضي ذواتنا، لنخفف بعضاً من تأنيب الضمير، للاعتذار عن ضعفنا. لا أكتب اليوم لأفعل ذلك. لا أتوقع أننا خذلناهم كما يقول البعض. قال حبيبنا أبو بلال “من السجن تشعل الشموع”. كان يعلم إذاً أننا لم نخرج من الظلمة إلى النور تماماً. أننا ما زلنا في الطريق ويجب عليهم أن يكملوا إنارتها لنا. ليس علينا أن نتوقع التغيير سريعاً:
من رام أن يشفى العضال بجرعة
من فجأة خلى الصحيح عليلا
ما نائم مذ ألف عام قائما
إلا بأجراس ترن طويلا
ما ألف ميل خطوة في ساعة
بل رحلة تمتد ميلا ميلا

كان يوم الحكم عليهما غريباً، لا أدري كيف يمكن أن أصفه غير ذلك. كنا نخاف وننكر، لا، لن يمسوا الحامد والقحطاني. هم أذكى من أن يفعلوها.
وفعلوها!
حكموهما بعقد من الزمن، وانتظروا ردة فعلنا. كتبنا، غضبنا، البعض بكى، والبعض قرر بأنه قد حاول وفشل فاستسلم وانسحب تماماً.

قرأت عدة مرات وبصيغ مختلفة أن الشعوب العربية بعد الربيع العربي ليست هي الشعوب العربية قبله، وأنا أجزم أن شعبنا بعد حسم ليس هو الشعب قبلها. وعلى حبنا لهم، لم نعد نتبعهم وإنما نتبع المشروع والفكرة، فحسم فكرة، والأفكار لا تموت كما طمئننا حساب الجمعية يوم الحكم.

لكن لا يمكننا إنكار أن الحكم عليهما أعادنا خطوات إلى الوراء. لقد رفعا السقف بشكل لا يمكن لغيرهما أن يضاهيه. كان التغيير ممكناً وقريباً حتى سُجنا، كان ممكناً لأنهما يقودانه ولأننا كنا سنتبعهما اقتناعاً لا خضوعاً.
منارتنا أنتِ يا حسم، وجعنا أنتِ أيضاً.

بعد أربعة أو خمسة أيام من اعتقالهما، رأيت تغريدة تقول:
“صديق لي، ليس له في الحقوق لا ناقة ولا جمل، اتصل يسأل عن حسم. قلت له من أين سمعت بكل هذا؟ قال الشباب في جامعة بوسطن كلهم يتحدثون عنها. شمعة.” أرفقتها لأبو بلال بمقولته “من السجن تشعل الشموع” وبعد دقائق رأيته يعيد تغريدها. لوهلة، كاد قلبي أن يقف، خرج؟ عاد لنا؟ لم أفكر بمنطقية، كان قلبي يفكر، فرحت. خاب أملي. كان أبناؤه من يدير حسابه. مر على هذا الموقف أربعة أشهر، ما أزال أشعر بتلك الخيبة.

يقول صديق أن الحكومة تنتصر لأنها تصعّد ونحن نكتفي بالاحتجاج كتابة، لكنني لا أوافقه. الحكومة تصعّد بالنيابة عنا. تعتقل عشرات الآلاف لسنين، بلا تهم، بلا محاكمات، بلا عناية طبية، بلا زيارات واتصالات أحياناً. الشعب فقير، يعاني انعدام السكن و الغلاء والبطالة. تعاني النساء من البطرياركية ومن عدم الاعتراف بهن كمواطنات. يعاني الشيعة من تخوينهم المستمر والتمييز ضدهم. الحكومة تصعّد، الحكومة تدفعنا دفعاً لمواجهتها مهما حاولنا اجتناب ذلك.
قبل أيام، نشر بيان من الملك وولي عهده يندد بحملة قمع/تصعيد جديدة. باركت لنا العائلة الحاكمة برمضان ولم تنسى أن تمزج ذلك بالتخويف والتهديد والوعيد. حملة القمع ستطال القلة القليلة الباقية من النشطاء والحقوقيين خارج السجن، ثم ستمتد، ربما تطالني أو أحد أصدقائي. ثم ماذا؟ مجدداً أعيد: حسم فكرة، والأفكار لا تعتقل ولا تموت. القمع فعل له ردة فعل موازية في القوة ومضادة في الاتجاه. كنت يا أبو بلال قد أخبرت حمّاد العمر في إحدى جلسات محاكمتك أن النشطاء كالزرع، ينبتون كل يوم. وها هم ينبتون فعلاً.

“حوكم الحامد والقحطاني وعوقبا، هذا ليس مؤشرًا كافيًا لتحديد المنتصر. هما يعلمان أنهما انتصرا.. نحن نعلم ذلك.. السجان أيضًا يعلم ذلك.”

كيف نعد سجنهم انتصاراً؟
يجاوب عبدالله العودة في مقالته (كيف كسب الإصلاح جولته: محاكمة حسم نموذجاً):
“نجحت “حسم” والإصلاحيون الآخرون وكسبوا الجولة حين لم تعد “نخبة” تدير مجلسها الخاص بل قضية عامة..وحينما ارتبطت مشاغلها بمشاغل الناس ووعيهم الفاعل، ونجحت حين تحدثت لغة الناس في موضوع المعتقلين وتبنت قضيتهم، وقدمت جهداً مهماً في محاولة رصد الانتهاكات الحقوقية والخروقات الإنسانية والنظامية التي تمارسها السلطة التنفيذية عبر سوء استغلال السلطة وممارسة الاعتقال التعسفي وحرمان المعتقلين من حق المحاكمة التي تتحقق فيها شروط العدالة والنزاهة والعلنية.
وأخيراً.. الإصلاح يكسب جولته دائماً حينما يدافع عن كل الناس ويتحدث لغة الشعب ويتبنى قضاياه.. ولذلك سأصفق لهذا النضال الذي نجح في أن لايكون نخبوياً.. ونجح في أن يقدم رصيداً للحراك الحقوقي عبر الضغط باتجاه المحاكمات العلنية..ثم الضغط باتجاه استقلال القضاء وتوفير كل الشروط الضرورية للنزاهة والمحاكمة العادلة، وفي ربط مطالب دولة الحقوق والمؤسسات والمشاركة الشعبية.. بموضوعات الفساد المالي والإداري والسكن والبطالة وغيرها.
ولأجل كل هذا..أعتقد أن مطالب الإصلاح السياسي والمدني (وحسم هنا نموذجاً) كسبت العنصر الأهم في الموضوع وهو الناس وقضاياهم.. وحينما يتبنى الناس مطالب الإصلاح فإن القضية كسبت ملفها الأهم وهم: الناس، وهذا مايفعله الإصلاحيون.”

“سأثقب جدارا، سأشهر حرفًا، سأشتم الحكومة، سنثبت أن وراء الشمس، هو أمام الضوء والحريّة، وأن الذين وراء؛ حمقى فرطوا بالبوصلة.” تقول ريم الفضلي.
أن يخوفونا مما وراء الشمس أو النسخة التي صنعها الإنسان من الجحيم كان غايتهم، أن يجعلوا منكما عبرة لنا. “عقد كامل ستقضونه في الجحيم إن فعلتم ما فعلاه، عقد كامل ستضيع خلف قضبان الحاير والطرفية وعليشة.” لماذا أصبح الحاير والطرفية وعليشة أقل هيبة إذاً؟ ألأنهم حيث يذهب الشرفاء؟ وراء الشمس، أمام الضوء والحرية، هو ما نخاف ونتمنى. مشاعر مختلطة تراودنا تجاهه.

سُجن محمد القحطاني، أحد أهم مئة مفكر عالمي، لأنه حلم بمستقبل أفضل لأطفاله الخمسة. لأنه أراد لليلى أن تنتخب رئيس وزراء بلادها يوماً ما. وسُجن عبدالله الحامد سبع مرات دفاعاً عن فكرة آمن بها فحارب لأجلها ولسان حاله يردد: “يرونه بعيداً ونراه قريباً”
سُجنوا لمطالبتهم بتحويل المملكة إلى مملكة دستورية، وتحديد صلاحيات ومصاريف العائلة الحاكمة، وانتخاب رئيس وزراء وبرلمان، ومحاكمة المعتقلين تعسفياً في محاكمات عادلة أو إطلاق سراحهم، وإنهاء كل أنواع الفساد، ومحاسبة المسؤولين عن كارثة جدة وقتلاها، وإنهاء القمع، وإطلاق الحريات … مطالبهم هي مطالبنا ومشروعهم مشروعنا وسنكمل الدرب غير واهمين ولا غافلين عن عقوبات ما نفعل، فمن لا يريد المخاطرة فليتركنا الآن.

والمجد في الدنيا وفي الأخرى معا
من دون تضحية الفتى مانيلا
إن لم تساقوا للسجون قوافلا
لن تقنعوا الدنيا بقول قيلا
إن لم تسيروا للسجون مواكبا
لن يصبح الحلم العصي ذلولا
إن لم تسيروا للسجون كتائباً
لن تمنعوا من قتلنا (قابيلا)
إن لم تسيروا للسجون قوافلا
لن يستجاب لكم دعاء قيلا
ما وفق الرحمن إلا من سعى
ودعا وناضل رافعا قنديلا

للأحرار داخل السجون … أنتم هنا بيننا ثورة عارمة، ثورة لم تحدث بعد، ثورة حتمية الحدوث. سلام عليكم يوم ولدتم ويوم تبعثون أحياء في الوطن الذي حلمنا به معاً … سلام عليكم ولتحل اللعنات على من طغى وتجبّر.

إلى الأحرار الذين لم يدخلوا السجون بعد … اقرأوا قصيدة (رحلة دون كيشوت الأخيرة) وتذكروا الحامد والقحطاني. اقتلوا الخوف، اخلعوا الوهم، تهيأوا للضرب:

سيقولون: الظلم يعمِّرُ هذا العالم ، وهو به صار اللونْ
أنت بأحلامك لن تقوى أن تهدم أسس الكونْ
ماذا أفعل؟
مازلت أرى المنفى أن أحيا وسط نفايات المُثُل ، وليس المنفى أن أرحلْ
مازلت أظن الانسان إذا واجه ما يخجلُ يخجلْ
وإذا واجه ما يحزن يحزن أو يبكي
وإذا واجه حُسْناً يعشق أو يتأملْ
مازال القلب يراوغ عن أسئلتي، يخفق أجوبةً، ما زال القلب هو الهادي
ما زالت “لا” في كلمات اللغة هي الأجمل
ما زلت جموحاً لا أخشى شيئاً خارج هذا الجسد المتهاوي
لا أخشى غير الخوف (سنقتله قبل البدء برحلتنا)
لا أخشى غير الأمل الخادع (بخلعه قبل البدء برحلتنا)
هات جوادي
ارفعني كي أعتلي السرجَ وسلّمني الدربْ
زوادتنا فارغةٌ من أي طعام أو شُربْ
إن بادرك اليأس من الرحلة ودّعني
إن كنت ظللت كما كنت المؤمن بالسعي وبالهدف وليس المؤمن بي
إن فاض القلب بحبِّ المجنون الكهلِ العاجزِ فاتبعني عن قُرْبْ
وتهيَّأ للضرب
وتذكّر دوماً أني لم أقطع وعداً بالنصرِ،
أنا لم أضمن إلا استمرار الحربْ